26 ألف غارة تقتل 5 آلاف مدني في تسعة أشهر

وأفادت «الشبكة السورية لحقوق الإنسان» في تقرير بـ «مقتل 39 طفلاً خلال أيام عيد الفطر، 36 منهم على يد القوات الحكومية ذلك من أصل 157 شخصاً» قتلوا في الغارات. وزاد: «الحصيلة المذكورة لا تشمل الضحايا من القوات الحكومية (الجيش، الأمن، الميليشيا المحلية والشيعية الأجنبية)، وقتلى تنظيم داعش وذلك في ظل عدم وجود معايير يمكن اتباعها في توثيق هذا النوع من الضحايا».
وأوضح أن «القوات الحكومية قتلت 143 شخصاً، يتوزعون إلى 19 مسلحاً، و124 مدنياً، بينهم 36 طفلاً، و24 سيدة، وقد بلغ عدد الضحايا الذين قتلوا بسبب التعذيب ما لا يقل عن 3 أشخاص»، إضافة إلى قتل «داعش» 4 مدنيين، بينهم طفل وسيدتان، أما تنظيم «جبهة النصرة» فإنه قتل طفلين، فيما «قتلت فصائل المعارضة المسلحة ثلاثة مدنيين، في حين بلغ عدد الضحايا الذين قتلوا على يد جماعات لم تحدد الشبكة السورية لحقوق الإنسان هويتها 5 أشخاص».
وجددت «الشبكة» الدعوة إلى «ضرورة اتخاذ إجراءات إضافية لتنفيذ القرار 2139 إذ ليست هناك التزامات بوقف عمليات القصف العشوائي، التي تسبب التدمير والقتل اليومي»، إضافة إلى «الضغط على الدول الداعمة للقوات الحكومية كروسيا وإيران ولبنان لإيقاف عمليات التزويد بالأسلحة والخبرات بعد أن ثبت تورطها بجرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب» وإلى إحالة الملف السوري على المحكمة الجنائية الدولية و «محاسبة جميع المتورطين وتطبيق مبدأ مسؤولية حماية المدنيين، لحفظ أرواح السوريين وتراثهم وفنونهم من الدمار والنهب والتخريب».

… http://www.alhayat.com/Article