2223 شخصاً ضحايا الحرب في سورية خلال الشهر الماضي

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، سقوط 2223 شخصاً في سورية، خلال شهر مايو/ أيار الماضي، جراء الحرب المستمرة في البلاد منذ مارس/آذار 2011.

وأوضحت الشبكة في تقرير لها صدر اليوم، أن النظام في سورية والميليشيات الموالية له مسؤولون عن مقتل العدد الأكبر، حيث قتلت 1713 شخصاً، بينهم 1381 مدنياً شهيداً، بينهم 236 طفلاً، و186 امرأة، و82 مدنياً تحت التعذيب.

هذا فضلاً عن تسببها بمقتل 332 من قوات المعارضة.

ونوه التقرير بأن نسبة الأطفال والنساء ضمن الشهداء المدنيين بلغت 31 بالمئة، و”هذا يدل على استهداف متعمد للمدنيين من قبل قوات النظام”.

أما تنظيم “الدولة الإسلامية” فقد قتل 197 مدنياً، بينهم 9 أطفال و8 سيدات، وبحسب الشبكة فقد قتل التنظيم كذلك 104 من مقاتلي المعارضة.

وأشارت الشبكة إلى أن “جبهة النصرة” تسببت بمقتل 4 مدنيين بينهم طفل، وشخص واحد مات بسبب التعذيب.

من جهة أخرى، وثق التقرير “مقتل 14 مدنياً على يد قوات حزب الاتحاد الديمقراطي، من بينهم 4 أطفال، و4 سيدات”.

بينما ذكر التقرير أن قوات التحالف الدولي ضد “تنظيم الدولة” تسبب بمقتل 68 مدنياً بينهم 32 طفلاً و19 سيدة.

ولفتت الشبكة إلى أن توثيقها “لا يشمل الضحايا من القوات الحكومية، والضحايا من تنظيم داعش (تنظيم الدولة)، لعدم وجود معايير يمكن اتباعها، في ظل حظر وملاحقة السلطات السورية، وقوات تنظيم داعش لفريق الشبكة”.

وطالبت الشبكة بمحاسبة النظام لأنه انتهك “أحكام القانون الدولي لحقوق الإنسان، الذي يحمي الحق في الحياة، إضافة إلى ذلك، هناك العشرات من الحالات التي تتوفر فيها أركان جرائم الحرب المتعلقة بالقتل، حيث تشير الأدلة والبراهين، وفق مئات من روايات شهود العيان، إلى أن أكثر من 90 بالمئة من الهجمات الواسعة والفردية، وُجّهت ضد المدنيين وضد الأعيان المدنية”.

… https://www.alsouria.net/conte