أكثر من 1700 غارة نفذها طيران النظام خلال أسبوعين على عدة مناطق سورية

تزامن ذلك مع تصريح لمفتي السلطات الحكومية أحمد حسون عبر التلفزيون الحكومي، أكد فيه على ضرورة «إبادة» المناطق الخارجة عن سيطرة الحكومة، في تحريض مباشر على القتل، اعتبرته الشبكة السورية لحقوق الإنسان قصدا جنائيا لإهلاك المواطنين السوريين.

ووثقت الشبكة على مدى 5 أيام قصف القوات الحكومية ما يزيد على 43 قنبلة برميلية، وقرابة 12 صاروخًا فراغيًا. كما شن الطيران الحربي الحكومي أكثر من 46 غارة جوية مستهدفًا كثيرا من المراكز الحيوية، كمدرسة سعد الأنصاري، ومدرسة عبد الرحمن الغافقي، ومسجد سكر في حي بستان القصر، وسوقا للخضراوات في حي المعادي، إضافة لاستهداف القوات الحكومية كثيرا من الأحياء السكنية، كأحياء صلاح الدين، والمشهد، والمعادي، والشعار، وبستان القصر.

وبحسب فريق توثيق الضحايا في الشبكة السورية لحقوق الإنسان، فإن عدد الضحايا الذين قتلوا من قبل القوات الحكومية في حلب خلال الفترة المذكورة بلغ مائة شخص، بينهم 11 مسلحًا، و89 مدنيًا، أي إن نسبة المدنيين 98 في المائة من الضحايا، وبين المدنيين 22 طفلاً، و11 سيدة.

كما سجلت الشبكة مقتل سيدتين بقذائف الهاون من قبل بعض فصائل المعارضة المسلحة، أثناء قصفها حواجز تقع داخل أحياء خاضعة لسيطرة القوات الحكومية. وهاجم تنظيم داعش بعض مواقع المعارضة المسلحة، وتم توثيق مقتل أحد المسلحين، وإصابة عدد من العناصر من فصائل المعارضة المسلحة بجروح.

… https://aawsat.com/home/articl