نداء استغاثة لإنقاذ ربع مليون محاصر بدير الزور

وأعلنت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، في تقرير لها وصل “الخليج أونلاين” نسخة منه، بعنوان “نداء استغاثة” أن الأوضاع المعيشية في أحياء دير الزور المحاصرة تسوء بشكل كبير بعد نفاد المؤن والمواد الغذائية، مشيرة إلى قيام قوات الأسد بقطع الطريق الدولي بين دمشق ودير الزور، الطريق الوحيد الذي يمدّ المدينة بالمواد الغذائية والطبية ومواد البناء.

وأوضحت الشبكة أن قوات الأسد قامت أيضاً “بمنع العائلات من الخروج إلى مناطق سيطرة التنظيم، الأمر الذي أدى إلى تفاقم الأوضاع بشكل أكبر”، منوهة إلى أن هذه القوات والموالين لها “لا يتأثرون بهذا الحصار؛ إذ يتم نقل المواد الغذائية ومختلف الاحتياجات لهم عبر طائرات Ilyushin التي تحط في مطار دير الزور العسكري”.

ووفقاً للتقرير، فإن الأحياء المحاصرة باتت شبه محرومة من خدمة الكهرباء بدءاً من 25 مارس/ آذار الماضي، مترافقاً مع انقطاع مياه الشرب، إثر توقف محطات المياه عن العمل، بالإضافة إلى قلة المحروقات اللازمة لتشغيل المحطات وارتفاع سعرها، ما زاد من صعوبة الوضع القائم.

وطالبت الشبكة السورية لحقوق الإنسان المجتمع الدولي بـ”اتخاذ خطوات عاجلة لتيسير إيصال المساعدات الإنسانية، والعمل على رفع الحصار عن قرابة ربع مليون مدني”، وذلك بموجب القرارين الدوليين 2139 و2165 اللذين يطالبان بتوفير إمكانية وصول عمال الإغاثة والمعدات والمواد الإنسانية دون إعاقة لجميع المناطق، وإتاحة إخلاء جميع المدنيين الراغبين في مغادرة مناطق معينة.

وطالبت الشبكة “القوات المسيطرة” بالالتزام بالقانون الإنساني الدولي، “عبر الإنهاء الفوري للحصار الذي يعتبر جريمة حرب، والامتناع عن استخدام المدنيين وحصارهم والاحتماء بهم كأسلوب من أساليب الحرب”.

… http://alkhaleejonline.net/art