الأسد يكثف مجازره في إدلب وداعش يختطف مدنيين في ريف حماة

أفادت الشبكة السورية لحقوق اﻹنسان أن نظام الأسد كثف مجازره ضد المدنيين في إدلب وريفها، بعد فقدانه السيطرة عليها الشهر الماضي.
وبحسب الشبكة، استهدفت قوات الأسد المدينة ومراكزها الحيوية، كالأسواق والمساجد على نحو خاص، وبعض مدن ريف إدلب مثل: سراقب وسرمين ومعرة النعمان، بالبراميل المتفجرة والصواريخ، فضلاً عن استخدام الغازات السامة ، كما قام بإعدام 15 معتقلاً رمياً بالرصاص قبل مغادرته المدينة.
ووفق أرقام الشبكة، فإن عدد الضحايا منذ الجمعة 27 آذار الماضي، حتى اليوم الجمعة 10 نيسان، بلغ 236 شخصاً، هم 82 من مسلحي المعارضة، و154 مدنياً، بينهم 54 طفلاً، و39 امرأة، وطالبت الشبكة بمنع طيران الأسد من التحليق فوق المناطق التي خرجت عن سيطرته.

… https://madardaily.com/2015/04