4565 سورياً قتلتهم #التنظيمات_المتشددة

ضحايا التنظيمات المتشددة في سوريا بالأرقام
قد وثقت الإحصائيات أن التنظيمات المتشددة منذ تأسيسها حتى تاريخ إصدار هذا التقرير قد قتلت 4565 شخصاً، ذلك بحسب أرشيف الشبكة السورية لحقوق الإنسان، مسجلين بالاسم ومكان وتاريخ وسبب الوفاة، يقدر عددهم بـ1508 مدنيين، بينهم 219 طفلاً، و213 سيدة، المسلحون: 3057 مسلحاً.
قتل تنظيم #داعش 1231 مدنياً، بينهم 174 طفلاً، و163 سيدة، ومن المسلحين 2966 مسلحاً، يتوزعون بحسب المحافظات السورية.
أما جبهة النصرة فقلت 275 مدنياً، بينهم 45 طفلاً، و50 سيدة، أيضا في مختلف مناطق سوريا.
خطورة الوضع ونداء للحل
ترى الشبكة السورية لحقوق الإنسان عبر الأحداث الموثقة أن هناك أسباباً قوية للاعتقاد أن حوادث القتل التي مارستها التنظيمات المتشددة ترقى إلى جريمة ضد الإنسانية، بحسب المادة السابعة من قانون روما الأساسي، كما انتهكت هذه التنظيمات أحكام القانون الدولي الإنساني، عبر عمليات القصف العشوائي والعديم التمييز، وعبر عمليات إعدام الأسرى، وهذه تشكل جرائم حرب، إضافة إلى أن عمليات القصف تسببت في إلحاق أضرار بالأعيان المدنية.
فيما توصي الشبكة السورية لحقوق الإنسان الأمم المتحدة ومجلس الأمن تحديداً بضرورة حماية المدنيين في سوريا من قبل جميع مرتكبي الانتهاكات، كما يجب معالجة الأزمة في #سوريا بأقصى سرعة ممكنة، فإذا ترك الشعب السوري وحيداً في مواجهة ماكينة القتل والتعذيب الوحشية التي تمارسها القوات الحكومية وغيرها، سوف يدفع المجتمع إلى اللجوء نحو التشدد والتطرف، في ظل غياب تام للعدالة وخرق قرارات مجلس الأمن، ويبدو أن كثيراً من الدول ترغب وتدفع لوصول سوريا إلى ما وصلت إليه الآن.

… https://www.alarabiya.net/ar/a