الغازات السامة تخنق إدلب مجددًا

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان الحصيلة النهائية لضحايا هجوم الغازات السامة، التي استهدفت ريف إدلب يوم الاثنين 16 آذار الجاري، بـ 6 شهداء بينهم 3 أطفال، بينما أعرب وزير الخارجية الأمريكي جون كيري عن “انزعاجه” من “احتقار الأسد للمعايير والاتفاقيات الدولية”، في حين شهدت حملة أطلقتها منظمة آفاز توقيع أكثر من 750 ألف مشارك يطالبون بحظر جوي شمال سوريا على خلفية الضربات بالبراميل والغاز السام.

وأفادت نور الخطيب، عضو الشبكة السورية لحقوق الإنسان، في حديثٍ إلى عنب بلدي أن الطيران المروحي التابع لقوات الأسد ألقى الساعة 8:35 مساء الاثنين برميلين متفجرين على بلدة قميناس في ريف إدلب، حملت هذه البراميل غازات سامة، ما أدى إلى إصابة 70 مواطنًا بحالات اختناق وضيق نفس شديد جراء استنشاقها.

وأضافت الخطيب استنادًا إلى توثيق الشبكة، أن الطيران المروحي عاد وألقى برميلين محملين بالغازات السامة على الحي الجنوبي الشرقي في مدينة سرمين الساعة 10:45 ليلًا، ما أدى إلى وفاة عائلة كاملة مكونة من 6 أشخاص بينهم 3 أطفال لا يتجاوز أكبرهم 3 سنوات، بالإضافة إلى 49 إصابة متفاوتة.

وأكدت الخطيب أن من بين الإصابات طواقم من الدفاع المدني عند محاولتهم إجلاء الضحايا، بالإضافة إلى طاقم مشفى سرمين، والذي تم نقل جميع الإصابات إليه.

وأشارت عضو الشبكة السورية لحقوق الإنسان إلى أن التوثيقات شملت أسماء الضحايا، بالإضافة إلى صور وشهادات تثبت تورط نظام الأسد في استخدام الغازات السامة ضد الشعب السوري

… https://www.enabbaladi.net/arc