البدء في مشروع إعداد هوية لـ200 ألف ضحية سورية

ذكرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أنها تعكف على مشروع إعداد هوية لقرابة 200 ألف ضحية سقطوا خلال الثورة التي بدأت في سورية منذ أربع سنوات.

وقالت الشبكة إن هذا المشروع من المتوقع الانتهاء منه نهاية العام الحالي، وسيكون قد استغرق العمل به قرابة سنة ونصف. ووعدت الشبكة بأنها ستقوم بإطلاق فكرة تعريفية عنه قريباً.

وقالت الشبكة إنها وفي الذكرى الرابعة لبدء الثورة السلمية في سورية، قامت الشبكة السورية لحقوق الإنسان بالتعاون والتنسيق مع المجلس السوري الأمريكي بإحياء هذه الذكرى، وأضافت أنها زودت المجلس السوري الأمريكي بقوائم لأسماء الضحايا من الأطفال، والضحايا الذين سقطوا إثر القصف بالقنابل البرميلية، ومن الضحايا الذين قتلوا من قبل جميع الأطراف، عام 2014، وضحايا ما يسمى تنظيم “الدولة الإسلامية” على نحو خاص.

وأشارت الشبكة أنها زودت المجلس السوري الأمريكي باللوحة التي قامت بطباعتها العام الماضي، التي تتضمن 50 ألف صورة شهيد، وقد تم تصميمها من قبل عضو الشبكة السورية لحقوق الإنسان تامر تركماني، حيث تم عرض اللوحة بطول 170 متراً أمام البيت الأبيض.

وذكّرت الشبكة العالم بأن القتل لم يتوقف يوماً واحداً منذ 18 مارس/آذار 2011، وأن النظام مسؤول عن 95 بالمئة من القتل والانتهاكات الأخرى التي حصلت وتحصل في سورية، و”كل ضحية ليست مجرد رقم، ولا بد من إعادة الضمير الغائب لمجلس الأمن كي يتحرك بالسرعة القصوى لإحلال السلم والسلام فهي مسؤوليته المباشرة، وهو وحده القادر على ذلك”.

… https://www.alsouria.net/conte