نظام الأسد يخرق القرار الأممي بحظر استخدام الكلور 6 مرات

الأناضول
قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، اليوم، إن “نظام بشار الأسد خرق القرار الأممي رقم 2209 الصادر في 6 آذار/مارس الجاري، 6 مرات”، وأضاف أن 7 مدنيين استشهدوا بينهم نساء وأطفال، في إجمالي 78 خرقاً لقرارات أممية تمنع النظام من استخدام الأسلحة الكيميائية والغازات السامة. ويدين القرار 2209 استخدام غاز الكلور وغيره من المواد السامة.

وجاء ذلك في تقرير صدر عن الشبكة، وأوضحت فيه أن “من بين 78 هجمة بالغازات السامة، وثقت الشبكة 6 هجمات، حدثت بعد قرار مجلس الأمن 2209 الصادر في الشهر الجاري”، مشيرةً أن الهجمات تركزت في محافظات (إدلب، وحلب، ودير الزور)، وراح ضحيتها 7 مدنيين، من بينهم 3 أطفال، وسيدتان، كما تجاوز مجموع المصابين 140 شخصاً.

وبيّنت الشبكة أن “عدد الخروقات الموثقة من قبل قوات النظام لقرار مجلس الأمن 2118، الصادر في 27 أيلول/سبتمبر 2013، حتى تاريخ صدور التقرير اليوم، ما لا يقل عن 78 خرقاً، وذلك في 32 منطقة في سورية، تسببت تلك الهجمات في مقتل 59 شخصاً خنقاً، مسجلين لديهم بالأسم والتاريخ والصورة والمكان”.

وفي السياق ذاته قالت الشبكة إن “من بين الضحايا 29 مسلحاً، و30 مدنياً، ومن بين المدنيين 11 طفلاً، و6 سيدات، كما بلغت أعداد المصابين قرابة 1370 شخصاً”.

من جانبه اعتبر رئيس الشبكة فضل عبد الغني، في التقرير نفسه، أن نظام الأسد أهان المجتمع الدولي كله، وخصوصاً الدول الغربية لا سيما الولايات المتحدة لكونها راعية القرار 2209، وذلك باستخدام النظام غاز الكلور بعد أربعة أيام فقط من تاريخ صدور القرار.

وانتقد عبد الغني الموقف الأميركي بالتأكيد على أنه “لا يجب أن يكون مصير الملايين من الشعب السوري، وأرواحهم، معلقة وفقاً لصفقة الاتفاق النووي الإيراني”، في إشارة إلى المفاوضات الأميركية الإيرانية.

… https://www.alsouria.net/conte