الشبكة السورية: التحالف يقتل 103 مدنيين منذ سبتمبر

أفادت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، أن قصف قوات التحالف الدولي على مواقع ما يسمى تنظيم “الدولة الإسلامية”، ومواقع أخرى لتنظيمات أخرى، خلف مقتل 103 مدنيين منذ 23 سبتمبر/ أيلول الماضي، تاريخ بدء عمليات التحالف في سورية.

وفي تقرير صدر عن الشبكة، اليوم، أوضحت الشبكة أنه “منذ بدء العمليات قتل 103 أشخاص، من بينهم 11 طفلاً، و11 امرأة، بينهن أميركية”، وذلك بحسب توثيقها بالاسم والصورة والمكان والزمان.

وأضاف تقرير الشبكة، التي تصف نفسها منظمة حقوقية مستقلة، أن قوات التحالف الدولي، تستمر ” منذ 23 سبتمبر/ أيلول 2014، بشن هجمات جوية مستمرة ضد تنظيم داعش، على مواقع ومراكز ومشاريع البنية التحتية التي من الممكن أن يستفيد منها التنظيم، وتلك الهجمات لم تخلف ضحايا من المقاتلين فحسب، بل طالت عدداً من المدنيين، بينهم نساء وأطفال”.

من ناحية أخرى، أوضح التقرير أنهم سجلوا في تقرير سابق “مقتل ما لا يقل عن 40 مدنياً، حتى 14 ديسمبر/كانون الثاني الماضي، وبعد ذلك التاريخ تواصلت عمليات القصف، ليقتل حتى تاريخ صدور التقرير اليوم ما لا يقل عن 63 مدنياً، بينهم 3 أطفال، و5 نساء، ليصبح المجموع الكلي للضحايا المدنيين 103 قتلى”.

وكان التنظيم، بحسب الشبكة، قد “أعلن في 6 فبراير/شباط الماضي، عن مقتل الرهينة الأميركية كايلا جين مولر، البالغة من العمر 26 عاماً، نتيجة قصف الطيران الأردني التابع لقوات التحالف، لأحد مواقع التنظيم العسكرية في ريف الرقة الشرقي، وأكد الرئيس الأميركي باراك أوباما، مقتل مولر بعد 4 أيام من إعلان التنظيم مقتلها”.

من جانبه ذكر فضل عبد الغني، رئيس الشبكة السورية لحقوق الإنسان في التقرير إنه “من المؤسف أن القيادة المركزية لقوات التحالف تُنكر وقوع ضحايا مدنيين، على الرغم من جميع التقارير السابقة المزودة بتحقيقات تحتوي شهادات وصور وفيديوهات وأسماء الضحايا، وإن الشبكة على استعداد لإثبات ذلك من ذوي الضحايا أنفسهم، لذا يجب أن تكون هناك تحقيقات ومتابعة جدية، من أجل المحاسبة والمساءلة، وأيضاً تعويض المتضررين”.

وأضاف عبد الغني: “لا تستطيع الشبكة السورية لحقوق الإنسان، تسجيل أو توثيق الضحايا الذين قتلوا ضمن صفوف تنظيم داعش، ولا يستطيع أحد أن يدعي ذلك، إلا ضمن البروبوغندا الإعلامية للتنظيم، ذلك لأن داعش لا ينشر أبداً أسماء، أو صور، أو فيديوهات، أو أي معلومات عنهم، ولا توجد مصادر معلومات أو مراسلين ضمن صفوف تنظيم داعش تنقل الأخبار، وصور، وأعداد الضحايا”.

يذكر أن “تنظيم الدولة” تمكن، في يونيو/حزيران الماضي، من السيطرة على مساحات واسعة بسورية

… https://www.alsouria.net/conte