نظام الأسد يقتل 18457 امرأة منذ بداية الثورة السورية

كشفت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، الأحد، أن قوات النظام السوري قتلت أكثر من 18457 امرأة منذ انطلاقة الثورة السورية في مارس/آذار 2011.

وأوضحت الشبكة، في تقرير بمناسبة اليوم العالمي للمرأة أن النساء الضحايا سقطن بعمليات القصف العشوائي بالصواريخ، والمدفعية، والقنابل العنقودية، والغازات السامة، والقنابل البرميلية، وصولاً إلى عمليات الذبح بالسلاح الأبيض، وذلك في مجازر عدة، حملت طابع تطهير طائفي.

ووثقت الشبكة نحو 6580 حالة اعتقال تعسفي تعرضت لها المرأة السورية منذ بدء الحراك الشعبي، بينهن ما لا يقل عن 225 حالة دون سن الـ18، وتقدر الشبكة أن هناك ما لا يقل عن 2500 امرأة ما يزلن قيد الاحتجاز حتى الآن؛ بينهن ما لا يقل عن 450 حالة في عداد المختفيات قسرياً، تُنكر السلطات السورية احتجازهن لديها، رغم تأكيد الأهالي مسؤولية القوات الحكومية عن ذلك.

وبيّنت الشبكة ارتكاب القوات الحكومية ما لا يقل عن 7500 حادثة عنف جنسي؛ بينهن قرابة 850 حادثة حصلت داخل مراكز الاحتجاز، وكذلك ما لا يقل عن 400 حالة عنف جنسي لفتيات هن دون سن الـ18.

كما وثقت مقتل ما لا يقل عن 31 امرأة على يد القوات التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي (كردي سوري) منذ بداية الثورة؛ قُتل أغلبهن عبر عمليات القصف العشوائي، مشيرة إلى أن قوات حماية الشعب التابعة للحزب اعتقلت نحو 43 امرأة، و24 طفلة دون سن 18 عاماً في عام 2014 فقط، وذلك من أجل التجنيد الإجباري.

وأوضح التقرير أن عمليات القصف العشوائي والاشتباكات، أو الإعدامات التي نفذها تنظيم داعش منذ بداية عام 2014 أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 159 امرأة؛ بينهن أربع نساء قُتِلنَ رجماً بالحجارة حتى الموت، على خلفية اتهامهن بالزنا، وذلك في كل من دير الزور، والرقة، وريف حماة الشرقي.

وذكرت الشبكة أن التنظيم اعتقل نحو 520 سيدة منذ بداية عام 2013 بينهن عدد كبير من الناشطات في مختلف المجالات، فضلًا عن فرضه قوانين خاصة تخرق حقوق المرأة في حرية الفكر، والاعتقاد، والخصوصية، واللباس، والتنقل، والعمل والتعليم، وتُميِّز بشكل صارخ بين المرأة والرجل.

واتهمت الشبكة “جبهة النصرة” بقتل ما لا يقل عن 60 امرأة، عبر عمليات القصف العشوائي أو الإعدام منذ تأسيسها في 24 ديسمبر/كانون الثاني 2012.

… http://alkhaleejonline.net/art