نظام الأسد يتعمد تدمير المراكز الحيوية في سورية

استهدف نظام الأسد ما لا يقل عن 26 مركزاً حيوياً في كانون الثاني الماضي، في مختلف الأراضي السورية على يد قوات نظام الأسد، حسب الشبكة السورية لحقوق الإنسان، حيث استهدفت قوات الأسد بالقصف 6 أسواق، و5 مدارس، و6 مساجد، و3 منشآت طبية، و3 سيارات إسعاف ودفاع مدني، و2 من المنشآت الجامعية، ومعمل أدوية واحد.

وأكدت الشبكة على وجوب اتخاذ مجلس الأمن إجراءات لردع وإجبار نظام الأسد على تطبيق القرار 2139 الصادر بتاريخ 22/شباط/2014، والقاضي بوضع حد “للاستخدام العشوائي عديم التمييز للأسلحة في المناطق المأهولة، بما في ذلك القصف المدفعي والجوي، مثل استخدام القنابل البرميلية”.

وطالبت الشبكة أن يقوم المجلس بالحد الأدنى من الضغط على النظام لإيقاف استهداف مراكز التجمعات الحيوية، كالمدارس والمشافي والسواق والمخابر ودور العبادة.

وأكدت الشبكة على أن تلك المراكز والمنشآت المستهدفة من قبل قوات الأسد والميلشيات المرافقة لها هي منشآت مدنية بالكامل، ولم يكن فيها أي وجود عسكري سواء عناصر مسلحة أو مخازن للسلاح، وذلك قبل وأثناء الهجوم.

وأوضحت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أن ما تم توثيقه من هجمات على المراكز الحيوية ما هو إلا الحد الأدنى، وذلك لصعوبة الوصول إلى جميع الأماكن المستهدفة

… http://www.etilaf.org/%D9%83%D