الشبكة السورية: المعتقلون المسيحيون بين استبداد قوات الأسد وإرهاب التنظيمات المتشددة

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، في تقرير أصدرته صباح اليوم، إنها وثقت قيام قوات الأسد باعتقال 450 شخصاً من الديانة المسيحية ، بينهم 28 سيدة ، مضيفة أنها سجلت إطلاق سراح 185 شخصاً ، بينهم 19 سيدة ، وما زال 265 محتجزاً حتى اللحظة، أكثر من نصفهم في عداد المغيبين قسراً، مؤكدة أنهم يتعرضون لمختلف أساليب التعذيب.

وأضافت الشبكة أن عمليات الاعتقال كانت تعسفية حيث جرت من دون أي مذكرة قانونية ، أو إطلاع المعتقل وأهله على أسباب الاعتقال أو مكان الاحتجاز.

وأشارت إلى أنها رصدت حالات خطف نفذتها ميليشات موالية للنظام، والهدف منها الابتزاز المادي وطلب فدية مقابل الإفراج عن المختطفين.

وذكر التقرير بعض عمليات الاعتقال والتعذيب التي تعرض لها السكان المسيحيون في القرى والبلدات التي سيطرت عليها “جماعات متشددة”، بهدف تهجيرهم.

وأكدت الشبكة أن قوات النظام والجماعات المتشددة مارست جرائم الخطف والتعذيب ضمن هجوم واسع النطاق، وبشكل منهجي، ما يعد جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب.

… https://smo-sy.com/%D8%A7%D9%8