أكثر من 75 بالمئة من ضحايا الصراع السوري مدنيون

ذكرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أن 75 بالمئة من ضحايا الصراع في سورية هم من المدنيين. وقالت الشبكة: “منذ آذار 2011 وحتى نهاية آذار 2012 كان النظام السوري هو مرتكب الجرائم شبه الوحيد ولم يكن النزاع المسلح الداخلي قد أعلن بعد، وكان أكثر من 98 بالمئة من الضحايا مدنيون قتلوا من قبل النظام”.

وأشارت الشبكة إلى أنه منذ شهر أكتوبر/ تشرين الثاني 2011 اتهمت لجنة التحقيق الدولية بشكل واضح نظام الأسد بارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

وفي 14 مايو/ أيار 2012 صدر أول قرار من مجلس الأمن يحمل الرقم 2024 القاضي بتطبيق خطة المبعوث الدولي “كوفي عنان” ذات النقاط الست التي لم تر النور، وأضافت الشبكة أن نظام الأسد استمر بالتصعيد التدريجي وانتقل من استخدام الرشاش إلى الدبابة فالصاروخ فالطائرة حتى الكيمياوي، و”كان الرد الوحيد من المجتمع الدولي إصدار لجنة تحقيق الدولية مزيداً من التقارير”.

وأوضحت الشبكة أن عدد الضحايا المدنيين ارتفع إلى أكثر من 192 ألف حتى نهاية إبريل/ نيسان 2014 وفقاً للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين، حيث لم تشمل هذه الإحصائية قتلى الجيش وما يسمى “الشبيحة” وميليشيات “الدفاع الوطني” ولا حتى مقاتلي ما يسمى تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وختمت الشبكة تقريرها بأنه يتوقع أن تتجاوز حصيلة الضحايا حاجز 225 ألفاً حتى نهاية أكتوبر/ تشرين الثاني 2014 ومازال قرار الأمم المتحدة عام 2005 ينتظر التطبيق، دون أن يجد من يطبقه.

… https://www.alsouria.net/conte