أطفال سورية يستغيثون خلف القضبان

ووثّقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، في تقريرها الذي أصدرته قبل نحو ثلاثة أسابيع، اعتقال قوات النظام تسعة آلاف وخمسمئة طفل منذ انطلاق الاحتجاجات المناهضة لنظام الحكم في البلاد. وأكدت أن غالبية الاعتقالات كانت تتم من دون مذكرة قانونية. ببساطة، تخطف القوات الطفل بسبب مشاركته في تظاهرات أو نشاطات أخرى يعتبرها النظام مناهضة له، من بينها عمليات الإغاثة. نسبة كبيرة من الأطفال المعتقلين عُذبوا أمام أهلهم المعتقلين بدورهم، بهدف الضغط عليهم للاعتراف بما تريده الأجهزة الأمنية. قد وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل خمسة وتسعين طفلاً على الأقل في مراكز الاعتقال التابعة لقوات النظام بسبب التعذيب الشديد، بينهم عقبة الجمعة البالغ من العمر خمسة عشر عاماً، والذي اعتقل من مدينة طيبة الإمام في ريف حماه. هناك أيضاً محمد فارس الدرة الذي اعتقل من مستشفى القطيفة في ريف دمشق، حيث كان يتلقى العلاج. بالإضافة إلى الضرب والصعق بالكهرباء وغيرها من أساليب التعذيب، يتعرض عدد كبير من الأطفال المعتقلين للاغتصاب، بخاصة المراهقات.

… http://www.alaraby.co.uk/socie