أكثر من 370 إعلامياً قتلوا في الحرب السورية

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، مقتل 6 إعلاميين سوريين خلال الشهر الماضي، أضيفوا الى أكثر من 370 إعلامياً قتلوا في البلاد منذ انطلاقة الثورة في 15 مارس/آذار 2011، حتى مطلع ديسمبر/كانون الأول الحالي.

وقالت الشبكة في بيان اصدرته اليوم، إن عدد قتلى الإعلاميين في سوريا إرتفع إلى أكثر من 379 إعلامياً. وأظهر تقرير أعدته “الشبكة” أن 6 إعلاميين قتلوا خلال الشهر الماضي، كما أصيب 3 آخرون بنيران قوات النظام، بينما اختطف واعتقل 8 آخرون، نصفهم من قبل قوات النظام، بينما وقع البقية في أيدي فصائل المعارضة المسلحة.

ووثقت “الشبكة” بعض انتهاكات النظام في حق الإعلاميين، ومنها إطلاق النار على المخرجة والإعلامية السورية سهير سرميني عند حاجز أمني، رغم إبراز بطاقتها الإعلامية لعناصر النظام.

وأضاف التقرير أن الإعلاميين في سوريا يتعرضون لصعوبات جمة، أهمها عسكرة وتسييس الإعلام، إلى جانب حالة النزيف المستمرة لمعظم الكفاءات الإعلامية الفاعلة على الأرض.

ودعت المنظمة الحقوقية السورية الى “التحرك الجاد والسريع لإنقاذ مهنة الإعلام في سوريا، التي تفتقر أيضا إلى مؤسسات إعلامية احترافية ذات تمويل مستقل”، كما جددت إدانتها لجميع الانتهاكات بحق الإعلاميين، مؤكدة ضرورة احترام العمل الإعلامي وضمان سلامة العاملين فيه، ومحاسبة المتورطين في الانتهاكات من قبل أعلى الهيئات الأممية مُمثلةً في مجلس الأمن.

… http://www.almodon.com/media/2