2000 قتيل بالثورة السورية خلال شهر أكتوبر

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان عمليات القتل الممنهج في سوريا في ظل استمرار المعارك الدائرة، وتكشفت حقائق جديدة عن حجم العنف الدامي في سوريا والضحايا، الذين سقطوا من كل الأطراف جراء المعارك الدائرة بين الجيش الحر وقوات النظام من جهة وغارات التحالف الدولي على التنظيمات المتطرفة، من جهة أخرى.
وأفادت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في آخر تقرير لها أن عدد ضحايا الثورة خلال شهر أكتوبر فقط وصل إلى زهاء ألفي شخص.
التقرير يغطي الضحايا من المدنيين والمقاتلين من القوات الحكومية وتنظيم داعش بل حتى ضحايا مجموعات المعارضة.
وتتوزع حصيلة الضحايا وفق التقرير كما يلي:
ضحايا قوات النظام وصلوا إلى 1723، منها 118 شخصا قضوا تحت التعذيب، بينما قتل 216 طفلاً و121 امرأة.
كما قتلت قوات النظام 492 مقاتلا في صفوف الجيش الحر.
في حين، يتحدث التقرير عن سقوط 77 قتيلاً تحت نيران داعش منهم 39 مدنيا و38 عنصرا من الجيش الحر.
ووصل عدد قتلى المجموعات المعارضة المسلحة إلى 54 شخصا، منهم 43 مدنيا و17 طفلا وامرأة، إضافة إلى 11 مقاتلا.
وتحدث التقرير أيضا عن مقتل 9 مدنيين بينهم طفل واحد من قبل قوات التحالف الدولي.
وفي هذا السياق، طالبت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مجلس الأمن والمؤسسات الدولية المعنية بتحمل مسؤولياتها تجاه ما يحصل من عمليات قتل لا تتوقف وشدد على ضرورة الضغط على الحكومة السورية من أجل وقف عمليات القصف المتعمد والعشوائي بحق المدنيين وحمل الشبكة روسيا وإيران والصين المسؤولية المادية والأخلاقية عن ما يحصل من قتل في سوريا.

… https://www.alarabiya.net/ar/a