مصير مجهول لآلاف السوريين المختفين قسريا

تقول الشبكة السورية لحقوق الإنسان إنهم زهاء 85 ألفا. فآلاف العائلات السورية تجهل مصائر أبنائها المختفين قسريا، ولا معلومات لديهم عن مكان اختفائهم، ولا حتى إذا كانوا ما يزالون على قيد الحياة أم غيبهم الموت.
وكانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان قدرت عدد المختفين قسريا في معتقلات النظام السوري وحده بقرابة 85 ألف شخص، وتحدث مدير الشبكة فضل عبد الغني للجزيرة نت عن جرائم الاختفاء القسري التي تحدث في سوريا، فرغم أن النظام يفرض الاختفاء القسري على معتقليه الذين لا يريد قتلهم، إلا أن العديد منهم يفارقون الحياة في المعتقلات، ويضيف “الاختفاء القسري هو جريمة ضد الإنسانية، وهو ممنهج وسياسة دولة في حربها ضد الشعب وضد المعارضة بشكل عام”.
ولفت عبد الغني إلى أن مجرد إنكار النظام السوري يعتبر مشاركة في جريمة الاختفاء القسري. أما تنظيم الدولة الإسلامية فقد مارس بدوه التغييب القسري بحسب عبد الغني وعدد المختفين لديه قرابة ألفي شخص، وذلك لأنه يقوم بعمليات إعدام مباشرة دون محاكمات، وبالتالي لا يضطر التنظيم لتغييبهم قسريا.

… http://aljazeera.net/news/huma