«داعش» قتل 3473 شخصاً… و«المهاجر» يتقاضى شهرياً ضعف السوري

قالت «الشبكة السورية لحقوق الإنسان» أمس، إنه «منذ إعلان «تنظيم الدولة الإسلامية» في 9 نيسان (أبريل) 2013 وإلى الآن، لم تتوقف الانتهاكات التي يرتكبها عناصر التنظيم بحق أبناء الشعب السوري في جميع المناطق التي سيطر عليها أو اقتحمها، فقد عمد بداية إلى سياسة الخطف والتعذيب والاغتيالات لنشطاء الحراك الثوري الإغاثيين والإعلاميين، إضافة إلى اعتقال أعضاء مجالس الإدارة المحلية، والهجوم الممنهج على الفصائل المسلحة الصغيرة وطردها؛ تمهيداً للسيطرة والتمدد التدريجي في المناطق المحررة، وفرض قيوداً صارمة على الحريات والتعبير، ومنع وجود أي مخالف أو منافس في مناطقه، كل ذلك وغيره تسبب في استنجاد الأهالي بكتائب من الثوار لإنقاذهم من بطش وهيمنة هذا المستبد الجديد الذي خلف النظام السوري في حكمه الدكتاتوري الإرهابي».
وتابعت أن «داعش» يسيطر حالياً على كامل محافظة الرقة ومعظم محافظة دير الزور في شمال شرقي سورية قرب حدود العراق وعلى أجزاء كبيرة من بادية حماة وحمص في الوسط. كما استطاع التقدم في الريف الشرقي لحلب ومهاجمة القرى الكردية القريبة من مدينة عين عرب (كوباني) منذ بداية الشهر الماضي. وتمكن من السيطرة على بلدة أخترين وبلدات وقرى تركمان، بارح، والغوز، وارشاف، ودابق، واحتيملات، والعزيزية، والحميدية، ودويبق، والمسعودية. وتجري اشتباكات حالياً قرب مارع في الريف الشمالي الحلبي في محاولة منه لبسط سيطرته ونفوذه على تلك المناطق في طموح للسيطرة على المعابر الحدودية مع تركيا وقطع طرق إمداد الثوار لحصارهم.

… http://www.alhayat.com/Article