بسبب الحصار.. ازدياد الأمراض في الغوطة وأكثرها شيوعاً التهاب الكبد

أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان تقريراً حول الأوضاع الإنسانية في الغوطة الشرقية جراء الحصار الذي يفرضه نظام الأسد والذي بدأ منذ تشرين الأول أوكتوبر 2013 والمستمر حتى الآن. وأشارت الشبكة إلى أنها “تمكنت من توثيق مقتل ما لايقل عن 183 شخصاً بينهم 134 طفلاً أغلبهم حديثو الولادة، كما أن من بينهم 22 امرأة ماتوا بسبب نقص الدواء والغذاء.” وأوضح التقرير أنه:” بسبب استهداف معظم المستشفيات والمراكز الطبية، ومقتل عدد كبير من الكوادر الطبية، وارتفاع أعداد الجرحى والمصابين يومياً، وشبه انعدام المياه الصالحة للشرب، انتشرت بين الأهالي أمراض حمى التيفوئيد والتهاب الكبد، والتهاب الأمعاء.” وأورد التقرير شهادة للدكتور ماجد أبو علي عضو المكتب الطبي في الغوطة الشرقية الذي قال:” لم نتمكن حتى الآن من تشخيص حالات وفاة نتيجة الإصابة بمرض التيفوئيد، ومعظم حالات الإسهال الموجودة حالياً هي ذيفانات جرثومية أو بسبب فيروسي، ورغم أن هناك بعض الإصابات التيفية لكنها ليست الأكثر حدوثاً، حيث يوجد إصابات لا تحصى بالتهاب الكبد”. وأعاد الدكتور أبو علي الأسباب إلى تلوث المياه الجوفية والأطعمة كما لا يوجد وسيلة لحفظ الطعام في الصيف الحا سواء في المحلات أو البيوت بسبب اعدام الكهرباء والوقود.”

… http://www.etilaf.org/%D9%83%D