15 ألف نازح سوري عالقون عند الحدود الأردنية

وقالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقرير لها، يوم الخميس، وحصلت “الخليج أونلاين” على نسخة منه، إن ثلاثة آلاف من النازحين السوريين عالقون عند معبر الرويشد الصحراوي، بعد امتناع الأردن عن السماح لهم بالدخول منذ 20 يوما، وأضافت أن حوالي 12 ألفاً آخرين عالقون عند معبري نصيب وتل شهاب، بعد إغلاقهما منذ ستة أشهر تقريبا.

وطالب رئيس الشبكة، فضل عبد الغني، مجلس الأمن الدولي بمعالجة “جذر المشكلة” وعدم الاكتفاء بتقديم مساعدات للاجئين والنازحين، وهو ما اعتبره “إدارة للأزمة” وليس إنهاء لها.

وشدد عبد الغني على أن حماية المدنيين من القتل والتشريد يكون بإيقاف عمليات القصف بالقنابل البرميلية والصواريخ، معتبرا أن مجلس الأمن الموكل إليه ذلك عاجز أو غير راغب، مؤكدا أن هناك قصورا شديدا في التصدي للأزمة الإنسانية الخانقة داخل سوريا.

ووصف تقرير الشبكة، وفقاً لشهادات ناجين، مسار الرحلة الذي يسلكه الأهالي للعبور إلى الأردن عبر معبر الروشيد الصحراوي، موضحا أنه بعد وصول الأهالي إلى الساتر الحدودي يصطفون لتسجيل أسمائهم، وبعد ذلك ينتظرون الإذن بالدخول لمدة تصل في بعض الأحيان إلى عشرين يوما، وهنا جوهر الأزمة، وفقا للشبكة، لأن المنطقة صحراوية شديدة الحرارة لا تتوفر فيها مقومات الحياة من اتصالات أو عناية طبية أو غذائية وبالتالي فهناك تهديد جدي لآلاف الأشخاص المنتظرين وخاصة أن بينهم أطفالا ونساء.

وبعد الانتظار الطويل يسمح لعدد من النازحين بالعبور إلى النقطة الأولى، وهي عبارة عن قطعة عسكرية تابعة لحرس الحدود الأردني، ثم يتم بعدها بأيام نقل العابرين إلى النقطة الثانية التي تحتوي على بعض الخيام، وفي هذه المرحلة يتم تسجيل بيانات اللاجئين ومن ثم نقلهم بواسطة حافلات إلى المربع الأمني ثم إلى مخيم الأزرق.

وأشار التقرير إلى أنه وعلى الرغم من إغلاق السلطات الأردنية معبري تل شهاب ونصيب منذ قرابة ستة أشهر، فإن ما لا يقل عن 12 ألف نازح يقيمون في القرى والمنطقة الحدودية المجاورة للمعبرين، بانتظار فتح المعابر، فهم يخشون العودة إلى منازلهم بسبب القصف والقتل اليومي، كما يخشون من التوجه إلى معبر الرويشد البعيد بما يقارب 250 كلم.

ودعت الشبكة الدول المانحة إلى أن تستكمل تقديم كافة الأموال التي تعهدت بها، كما دعت دول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة لتخفيف العبء عن دول الطوق وتقديم تسهيلات جدية فيما يتعلق بقبول اللاجئين السوريين على أراضيها

… http://alkhaleejonline.net/art