الشبكة السورية تعتبر الانتخابات الرئاسية في دمشق «عديمة الشرعية»

اعتبرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، الانتخابات الرئاسية التي سيجريها نظام بشار الأسد، «عديمة الشرعية»، لأنها «محاولة إسباغ شرعية شكلية على نظام الحكم، الذي قام وما زال على قوة الأجهزة الأمنية والقمعية، منذ انقلاب حزب البعث على السلطة في 8 آذار/ مارس من عام 1963».
وفي بيان للشبكة صدرأمس الجمعة، أوردت مجموعة من الأسباب التي تجعل من الانتخابات الرئاسية غير شرعية، في مقدمتها «تعذر ممارسة هذه العملية في أكثر من 90٪ من الأراضي السورية، بسبب القصف المستمر والاشتباكات، وارتفاع أعداد النازحين في الداخل، والتي لا تقلّ عن 6.5 مليون نازح، وأعداد اللاجئين في الخارج والتي لا تقلّ عن 3.845 مليون لاجيء».
وتساءلت الشبكة، التي تصف نفسها بأنها منظمة حقوقية مستقلة، «كيف تكون للانتخابات أدنى شرعية أخلاقية وقانونية تحت سلطة نظام يعتقل أكثر من 215 ألف سجين، من بينهم ما لا يقل عن 85 ألف معتقل في عداد المختفين قسرياً، في حين قتل حتى تاريخ إصدار البيان، نحو 4571 سجيناً تحت التعذيب، من بينهم 92 طفلاً، و31 امرأة، موثقون جميعهم بالأسماء والتفاصيل».وأضافت أن هناك «ممارسات عنف جنسي تعرضت لها أكثر من 7500 امرأة، فضلاً عن حجم القتلى ضمن الأزمة المستمرة منذ أكثر من 3 سنوات، والذي لا يقلّ عن 108 ألفا و527 سورياً، من بينهم 14 ألفا و825 طفلا، و13 ألفا و293 امرأة، بمعنى أنه يُقتل في سوريا على يد القوات الحكومية كل ساعة 4 مدنيين، بمعدل 96 مواطنا يومياً».
من ناحية أخرى استشهدت الشبكة بهجمات النظام الكيميائية، والتي بلغت اكثر من 52، وأبرزها في 21 آب/ أغسطس من العام الماضي، كما «استخدمت قوات النظام القنابل العنقودية، وصواريخ سكود، والبراميل المتفجرة، التي ألقى منها النظام أكثر من 5827 برميلا، أودت بدورها إلى مقتل عشرات الآلاف من السوريين، إضافة إلى تدمير المدارس والمستشفيات ودور العبادة والأحياء السكنية، بعضها أبيدت بشكل كامل».بحسب الشبكة.
وذكّرت الشبكة بتأسيس الجمعية العامة للأمم المتحدة مبادرة، تعرف باسم «مسؤولية الحماية»، أو «R2P ‘في عام 2005، وتنص على أنه «عندما تفشل الدول في حماية مواطنيها من الإبادات الجماعية، أو التطهير العرقي، أو جرائم الحرب، أو الجرائم ضد الإنسانية، فإن مسؤولية حماية المواطنين تنتقل إلى المجتمع الدولي»، مشددة على أن «هذا الأمر ينطبق على الحالة السورية».

… http://www.alquds.co.uk/?p=174