59 شخصاً استشهدوا في سورية بالغازات السامة منذ صدور القرار الأممي 2118

الأناضول
قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، اليوم، إن عدد الضحايا الذين سقطوا في سورية جراء استخدام قوات نظام الأسد للغازات السامة ومن ضمنها الكلور وصل على 59 شخصاً، وإصابة حوالي 1480 آخرين منذ صدور قرار مجلس الأمن رقم 2118 الخاص بتفكيك الأسلحة الكيميائية في سورية في أيلول/سبتمبر 2013 وحتى تاريخ صدور التقرير.

وأوضح تقرير الشبكة أن الضحايا هم 29 شخصًا من مسلحي المعارضة و22 مدنيًا بينهم 11 طفلًا، و6 سيدات إضافة إلى 7 من أسرى قوات النظام قتلوا خلال قصف رفاقهم لأحد مقرات المعارضة المسلحة.

وأشارت الشبكة في تقريرها أنها سبق ووثقت 87 خرقًا للقرار 2118 منها 59 خرقًا عام 2014، و28 خرقًا خلال العام الجاري بينها 15 خرقًا للقرار 2209 القاضي بإدانة استخدام غاز الكلور في سورية، الذي صدر الشهر الماضي، حيث يؤكد الأخير في حال عدم الامتثال في المستقبل لأحكام القرار 2118، أن يفرض تدابير بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة.

وطالبت الشبكة في تقريرها دول أصدقاء الشعب السوري بتزويد المناطق المعرضة للقصف بالغازات السامة، بأقنعة واقية، حيث قدرت احتياجات تلك المناطق بما لا يقل عن 14500 قناعٍ، إضافة إلى معدات لإزالة آثار التلوث الكيميائي.

وكانت الشبكة السورية أشارت في تقرير سابق لها نشرته في 28 فبراير/ شباط الماضي إلى أن نظام الأسد استخدم غازات يعتقد أنها سامة، ما لا يقل عن 49 مرة في 17 منطقة مختلفة في عموم البلاد، منذ صدور القرار الأممي 2118.

وجاءت محافظة ريف دمشق في مقدمة المحافظات السورية من حيث حجم الاستهداف، وأشارت الشبكة إلى أن 8 مناطق ريف دمشق تعرضت للهجوم بنحو 26 مرة، ومن بين تلك المناطق “الدخانية” التي طالها القصف لوحدها 9 مرات خلال أسبوعين، فيما استهدفت قوات النظام حي جوبر في دمشق بالغازات 16 مرة.

… https://www.alsouria.net/conte