176 شهيدا قضوا في سجون الأسد خلال شهر آذار فقط

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان استشهاد 176 معتقلاً في سجون نظام الأسد تحت التعذيب، خلال شهر آذار/مارس الفائت فقط، بينهم طفلان لا يتعديان الـ 16 عاما وامرأتان إضافة لطبيب وممرض. وأكدت الشبكة السورية في تقريرها أن كل هؤلاء المعتقلين “لم تعرف التهم الموجهة إليهم، كما لم تعرف حتى أسباب اعتقالهم”، ومن بينهم المحامي معن الغنيمي، الذي ظل معتقلاً في دمشق ومحتجزاً مدة 10 أشهر. ونهاية الشهر الماضي، أبلغت الشرطة العسكرية عائلة المحامي بوفاته في منتصف كانون الثاني الماضي، نتيجة إصابته بجلطة دماغية، ولم تسلم عائلة الفقيد جثته ولم تعلمها بمكان دفنه، وتؤكد الشبكة السورية لحقوق الإنسان أن الغنيمي استشهد “تحت التعذيب في فرع المخابرات الجوية”. ويتعدى عدد الذين يقضون تحت التعذيب في سجون النظام أحياناً في شهر واحد الـ “500 شخص، ولكن في الإحصاء الأخير لشهر آذار، برز موت طفلين لا يتعديان الـ16 من العمر وامرأتين وطبيب وممرض”. وطالبت الشبكة، التي أعدت الإحصاء الأخير، مجلس الأمن بالتصرف وإحالة ملف قتل السجناء تحت التعذيب إلى المحكمة الجنائية الدولية.

… http://www.etilaf.org/%D9%83%D