25 قتيلا في هجوم لثلاثة انتحاريين على فندق في القامشلي و’جيش الإسلام’ يتبنى استهداف مقار أمنية في اللاذقية

أفادت’الشبكة السورية لحقوق الإنسان، أنها وثقت مقتل 13 ألفا و64 مقاتلا من المعارضة السورية’المسلحة، منذ بداية الأزمة وحتى’نهاية كانون الثاني/يناير الماضي، سقط أكثرهم في محافظة ريف دمشق، وحلب، ودرعا وحمص على التوالي.
وفي بيان صدر عن الشبكة، امس الثلاثاء، وصل الأناضول نسخة منه، أكدت أنه منذ بداية الأحداث في 15 آذار/مارس من عام 2011 وحتى اليوم نفسه من عام 2012 سقط 135 مسلحا، في حين تصاعد الرقم من نفس الفترة من عام 2012 حتى 2013 إلى 7981 قتيلا، ومنذ ذلك التاريخ حتى نهاية كانون الثاني/يناير من العام الحالي، قتل 4948 مسلحا.
وكشفت الشبكة، التي تصف نفسها بأنها منظمة حقوقية مستقلة، عن أرقام تفصيلية لعدد’قتلى المعارضة المسلحة في كل محافظة، حيث تصدرت محافظة ريف دمشق بمقتل 2436 مسلحا خلال 3 سنوات، تلتها حلب بسقوط 1993 مسحا، فيما سقط في درعا المعروفة بمهد الثورة،’1937 مسحا.
كما قتل في حمص 1712 مسلحا، وفي إدلب 1629، في حين قتل في دير الزور 1054، وفي حماة 887، وفي دمشق، 637، وكذلك سقط في اللاذقية 204 مسلح، وفي الرقة 194، وفي القنيطرة 782، أما في الحسكة فقتل 116 مسلحا، وفي طرطوس 31، وفي السويداء 22 مسلحا.
ومن الملاحظ تصاعد عدد القتلى في صفوف المعارضة المسلحة، وعمومها في مختلف المحافظات، في حين أن كبرى المحافظات’قدمت أكبر عدد من القتلى، حيث تعتبر محافظات ريف دمشق وحلب من أكبر المحافظات السورية.
وكانت الشبكة السورية قد أكدت’أن عدد’النازحين واللاجئين السوريين،’منذ بداية الأزمة في البلاد قبل 3 سنوات،’بلغ أكثر من 9.8 مليون سوري، موزعين داخل البلاد وخارجها، لافتة إلى أن عدد اللاجئين في خارج البلاد يصل إلى نحو 3.5 مليون سوري.
وأوضحت الشبكة ‘أن عدد النازحين داخل البلاد وصل إلى نحو 6.495 مليون نازح’مع اقتراب انتهاء الربع الأول من’عام 2014 الحالي،’بعد أن كان العدد’في تشرين الأول/أوكتوبر من عام 2012 نحو 4 مليون نازح.’وتبلغ نسبة الأطفال منهم نحو 48′ أي ما يقرب من 3.1 مليون طفل.
أما فيما يتعلق بأعداد النازحين خارج سوريا، فقد’قالت الشبكة أن عددهم وصل لنحو 3.485 مليون لاجئ بسبب الأسباب السابقة أيضاً، ويشكل النساء والأطفال نحو 85′ منهم (1.6 مليون أطفال بنسبة’50′، و1.1 مليون امرأة بنسبة 35′)، والبقية من الرجال، حيث’إن المشكلة الأبرز التي تواجه هؤلاء هي أن ‘ معظمهم بدون أوراق ثبوتية،’وبسبب عدم توفرها معه’لا يستطيع اللاجئ إجراء معظم المعاملات’من سفر وعلاج ودراسة وتنقل ‘،’على حد تعبير الشبكة.

… http://www.alquds.co.uk/?p=142