نحو خمسة ملايين مواطن سوري ضحايا انتهاكات نظام الأسد

أوردت الشبكة السورية لحقوق الإنسان تقريرا، توثق فيه أبرز الانتهاكات التي ارتكبتها قوات نظام الأسد بحق المدنيين السوريين. وجاء في التقرير، الذي نشرته الشبكة على موقعها، أن نحو 11 ألف مواطن سوري، استشهدوا بنيران تلك القوات منذ بداية الثورة السورية في منتصف آذار 2011، بينهم 13597 طفلا، و 12825 ألف امرأة. أما الاعتقالات؛ فقد أفاد تقرير الشبكة السورية لحقوق الإنسان، أن قوات الأسد اعتقلت أكثر من 215 ألف مواطن سوري، أكثر من 85 ألفا منهم في عداد المختفين قسراً، بينهم أيضا أكثر من 9250 طفلاً، وأكثر من 4580 امرأة. هذا ووثق التقرير أيضا استشهاد 3750 مواطناً تحت التعذيب الوحشي في سجون الأسد، بينهم 92 طفلا، و31 امرأة قضوا لذات السبب. أما الانتهاكات المرتبطة بالعنف الجنسي، فقد قامت قوات بشار الأسد بعمليات اغتصاب لأكثر من 7520 امرأة، كما دمرت قوات الأسد 900 ألف مبنى، ما بين منزل ومسجد ومشفى ومدرسة وكنيسة. فيما احتلت الانتهاكات المتعلقة بتشريد السوريين، الصدارة، حيث شردت قوات النظام داخل سوريا؛ أكثر من 6.395 مليون مواطن سوري. وأحصى التقرير أن أكثر من 4.5 مليون مواطن سوري بحاجة إلى مساعدات غذائية، في حين لجأ أكثر من 3.6 مليون مواطن سوري إلى دول العالم. ولجأ نظام الأسد، حسب التقرير، إلى الحصار كسلاح حرب فتاك، حيث حوصرت المدن والأحياء الثائرة، وتم منع الطعام والدواء، مما تسبب باستشهاد أكثر من 846 شخصاً بسبب الحصار والجوع

… http://www.etilaf.org/%D9%83%D