1585 قتيلا في سوريا منذ بدء مفاوضات جنيف2 32% من الضحايا مدنيون

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، إنها وثقت مقتل 1585 مدنيا في سوريا، قتلوا على يد القوات الحكومية، منذ بداية مؤتمر جنيف2 للسلام، في 22 كانون الثاني/يناير الماضي، وحتى بداية الجولة الثانية للمفاوضات التي انطلقت أمس الإثنين في سويسرا.

جاء ذلك في تقرير صدر عن الشبكة، ووصل الأناضول نسخة منه، إذ أكدت الشبكة أنها سجلت مقتل 1585 مدني سوري خلال الفترة السابقة، من بينهم 316 طفلا، و 197 امرأه، فيما قتل 172 شخصا تحت التعذيب.

وأضافت الشبكة، التي تصف نفسها بأنها منظمة حقوقية مستقلة، بأن “نسبة الضحايا من النساء والأطفال من إجمالي القتلى في هذه الفترة، بلغت 32%، وهو مؤشر واضح على استهداف القوات الحكومية للمدنيين”، بحسب الشبكة.

ومضت الشبكة موضحة أنه “خلال فتره انعقاد مؤتمر السلام، يتوجب أن يكون على رأس أولويات المجتمعين والدول الراعية للمؤتمر، إيقاف قتل المدنيين، وهذا هو الحد الأدنى من المصداقية، والشبكة لاحظت أن القوات الحكومية تستمر بشكل اعتيادي ومنهجي في عمليات القتل والقصف، بل وحتى التعذيب حتى الموت، بدعم واضح من حلفائها”.

ولفتت الشبكة إلى أن مقابل ذلك “لا يوجد أي ضغط حقيقي من أصدقاء الشعب السوري على النظام، وهذا ما انعكس بشكل واضح على استمرار نزيف الدماء في البلاد”.

وطلبت الشبكة من المبعوث الأممي العربي المشترك إلى سوريا الأخضر الابراهيمي، بأن “يشدد على موضوع وقف قتل المدنيين، وأن يكون ذلك على رأس أهداف المؤتمر”

… http://aa.com.tr/ar/archive/15