المعتقلون السوريون في سجون الأسد :الشهداء الأحياء !

أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان تقريراً ذكرت فيه أن عدد المعتقلين يبلغ قرابة 200 ألفاً , وتأتي حلب في المقدمة من حيث أعداد المعتقلين بـنحو أربعين ألفاً تليها حمص بأكثر من 35 ألفاً ثم ريف دمشق بحوالي 30 ألفاً , فحماه وادلب بأكثر من عشرين ألفاً. ومن بين المعتقلين 9000 معتقل دون سن الثامنة عشرة , وحوالي 4500 امرأة , يتعرضون فيه لتعذيب ممنهج تمارسه قوات الأسد داخل المعتقلات أدى إلى وفاة 1215 مواطناً بينهم 17 امرأة و34 طفلاً و23 مسناً ممن تجاوزت أعمارهم الستين , وتأتي حمص في مقدمة المحافظات من حيث عدد الذين قضوا تحت التعذيب بـ 313 شهيداً ثم درعا بـ 221 وادلب بـ 182 وريف دمشق بـ 122 ثم حماه بـ 115 وحلب بـ 83 . وتستخدم وسائل تعذيب عديدة إن كانت جسدية تصل إلى الاغتصاب , أم نفسية لتجبر المعتقل على الانهيار و(الاعتراف) بما يريدونه .. سادية في استخدام فنون التعذيب لم يشهدها بشر على وجه المعمورة , فمن طريقة الشبح والصلب والكرسي الألماني والكهربائي والضرب بالكابلات المعدنية ونزع الشعر واللحم وصولاً إلى الاغتصاب أو إجبار بعض المعتقلين على اغتصاب زملائهم حسب تقرير الشبكة السورية لحقوق الإنسان وهذا كله يندرج ضمن أساليب التعذيب الجسدي , أما التعذيب النفسي فيبدأ بتجميع المعتقلين في زنزانة صغيرة وتجويعهم لفترات طويلة وعدم السماح لهم بالذهاب إلى المرحاض والتهديد بالاغتصاب أو بإجباره على مشاهدة زملائه يغتصبون ومشاهدة الناس عراة وصولاً إلى إيهام المعتقل بأنه سيخرج في اليوم التالي ثم تعذيبه بدل الإفراج عنه أو بالادعاء بأنه سيُعدم في اليوم التالي لتبقى أعصابه مشدودة هو ورفاقه المعتقلون داخل الزنازين ليلة كاملة .

… http://orient-news.net/ar/news